الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دورة ملخصة في أحكام التجويد (الجزء الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
almoutaz
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 23
العمر : 40
تاريخ التسجيل : 09/06/2009

مُساهمةموضوع: دورة ملخصة في أحكام التجويد (الجزء الثاني)   الأربعاء يونيو 17, 2009 2:11 am

المد
المد: هو إطالة زمن جريان الصوت بحرف المد. حروف المد ثلاثة:
الألف الساكنة المفتوح ما قبلها:َ ا.
الواو الساكنة المضموم ما قبلها: ُ و.
الياء الساكنة المكسور ما قبلها: ِ ي.
وهذه الحروف الثلاثة متضمنة في كلمة واحدة هي:
نوحيها.



أ - أقسام المد:
1- المد الطبيعي أو الأصلي: هو ما لا تقوم ذات الحرف إلا به، ولا يتوقف على سبب همز
بعده أو سكون، مثاله: نوحيها. ومقدار مده حركتان، ولا يجوز الزيادة أو النقصان عن الحركتين.
2- المد الفرعي: هو ما زاد على المد الأصلي، ويكون بسبب اجتماع حرف المد بهمز بعده أو سكون.
فالهمز والسكون سببان للمد الفرعي، فعليه يكون المد الفرعي نوعان: مد بسبب الهمز، ومد بسبب السكون.

1- المد بسبب الهمز:
أ- إن كان الهمز قبل حرف المد فيسمى مد البدل: وسمي بدلاً لأن حرف المد فيه بُدل من الهمزة الساكنة.
مثاله: {ءامنوا}، {أيماناً}، {أُوتوا}.
ب- إن كان الهمز بعد حرف المد: فهو نوعان:
المد المتصل: هو أن يأتي حرف المد والهمز بعده في كلمة واحدة ويسمى المد الواجب المتصل. ويمد خمس حركات.
مثاله: {إذا جآءَ نصر الله والفتح}، {وأحاطت به خطيئته}، {سُوءَ العذاب}.
المد المنفصل: هو أن يأتي حرف المد في آخر كلمة، والهمز بعده في كلمة أخرى تليها، ويسمى المد الجائز. ويمد خمس حركات، ونستطيع أن نقصره إلى حركتين.
مثاله: {يا أيها}، {الذي أنزل}، {توبوآ إلى الله}.
ملاحظة: يمنع مد الألف في كلمة ( أنا ) حيثما وجد إلا في حالة الوقف، نحو: {قال أنا أحي وأميت}، {وأنا أعلم}.
2- المد بسبب السكون: وهو نوعان:
أ- سكون عارض: وهو أن يكون الحرف قبل الأخير من الكلمة حرف مد، والحرف الأخير متحرك، فإن درجنا الكلام ووصلنا الكلمة بما بعدها كان المد طبيعياً، وإن وقفنا على الحرف الأخير بالسكون صار المد الذي قبل الحرف الأخير مداً بسبب السكون العارض ويسمى: مداً عارضاً للسكون. يمد ست حركات، أو أربع، أو حركتان .
مثاله: {إن الله شديد العقاب}، {قد أفلح المؤمنون}. {الحمد لله رب العالمين}.
ب- سكون لازم: وهو أن يأتي بعد الحرف المد سكون لازم وصلاً ووقفاً في كلمة واحدة، ومقدار مده ست حركات. وهو نوعان:
1- كلمي: وهو أن يأتي بعد حرف المدحرف ساكن في كلمة، فإن أدغم (أي كان الحرف الذي بعد المد مشدداً) فيسمى مثقلاً.
نحو: {ولا الضآلّين}، {الحآقّة}، {دابّة}.
ويلحق به مد الفرق، وهو عندما تدخل همزة الاستفهام على اسم معرف ب : "ال" التعريف، تبدل ألف "ال" التعريف، ألفاً مدية ليفرق بين الاستفهام والخبر.
مثاله:
{آلذَّكرين}، {قل ءآللهُ أذِنَ لكم}، {ءآللهُ خيرٌ أمّا تشركون} وإن لم يدغم (أي إن كان الحرف الذي بعد المد ساكناً غير مشدَّد) فيسمى مخففاً.
مثاله: {آلآن وقد}.
2-الحرفي: يوجد في فواتح بعض السور، في الحرف الذي هجاؤه ثلاث أحرف أوسطها حرف مد والثالث ساكن. وحروفه مجموعة في: {بل كم نَقص} فإن أدغم سمي مثقلاً. مثاله: {آلم}، {المر}، {طسم}.
وإن لم يدغم سمي مخففاً. مثاله: {ن والقلم}، {ق والقرآن}، {المص}.
ملاحظة: حرف العين في فواتح السور يجوز أن يمد ست حركات، ويجوز أن يمد أربع حركات لأن الياء فيه ليست مدية بل هي حرف لين. .(بتصرف عن الموسوعة الإسلامية المعاصرة)


لواحق المد 1- مد العِوض: ويكون عند الوقف على التنوين المنصوب في آخر الكلمة، فيقرأ ألفاً عوضاً عن التنوين، ويمد مقدار حركتين، وإذا لم يوقف عليه فلا يمد. مثاله: {أجراً عظيماً}، {عفواً غفوراً}، {إلا قليلاً}.
يشترط في هذا المد أن يكون الحرف المنوّن غير التاء المربوطة والألف المقصورة.
2- مد التمكين: هو ياءان أولاهما مشددة مكسورة والثانية ساكنة، وسمي مد تمكين لأنه يخرج متمكناً بسبب الشدة، ويمد مقدار حركتين.
مثاله: {حُييتم}، {النبيين}.
3. مد اللين: وهو مد حرفي المد: الياء والواو الساكنتان، المفتوح ما قبلها، والساكن ما
بعدها سكوناً عارضاً في حالة الوقف. ويمد حركتين أو أربع، أو ست.
مثاله: {قريش}، {عليه}، {البيت}، {خوف}.
4- مد الصلة وينقسم إلى كبرى وصغرى:
1- مد الصلة الكبرى وهو مد هاء الضمير الغائب المفرد المذكر مضمومة أو مكسوره الواقعة بين متحركين (أي أن الحرف الذي قبلها من نفس الكلمة كان متحركاً والحرف الذي بعدها من الكلمة التي تليها كان متحركاً أيضاً) تشبع ضمه الهاء ليتولد عنها واو مدية أو تشبع كسرة الهاء ليتولد عنها ياء مدية، وتمد خمس حركات، ونستطيع أن نقصرها إلى حركتين كالمنفصل، وذلك إذا جاء بعدها همز.
مثاله: {وهو يحاوره أنا}، {وله أجر}، {به أحداً}.
ب- مد الصلة الصغرى: وهو مد هاء الضمير الغائب المفرد المذكر… وتمد مقدار حركتين إن لم يأتي بعدها همز.
مثاله: {أعّذبه عذاباً}، {قلته فقد علمته}، {بكلمته ويقطع}.
ويستثنى منه فلا يمد: {يرضه لكم} [الزمر: 7].
ملاحظة: تقرأ: {فيه مهانا} [الفرقان: 69] بمد صلة على خلاف القياس مع أنها لم تقع بين متحركتين.
تنبيه: إذا اجتمع مدان من جنس واحد حالة القراءة وجب التسوية بينهما.
كان يجتمع المنفصل مع مثله أو مع مد الصلة الكبرى أما المد العارض للسكون أو اللين فلا تجب التسوية لا في العارض مع مثله ولا في اللين مع مثله ولا عند اجتماع العارض واللين. .(بتصرف عن الموسوعة الإسلامية المعاصرة)
مثاله:
1. قوله تعالى: {من السمآء مآء}.
2. قوله تعالى: {فقالوا أبشراً منا واحداً نتبعُه إنآ إذا}.



التفخيم تعريفه : هو سِمَن يدخل على صوت الحرف حتى يمتلىء الفم بصداه حروفه: (خُصّ ضَغْطٍ قِظْ) وتسمى أيضاً حروف الاستعلاء.
تفخم الراء في الحالات التالية:
1. إذا كانت مفتوحة أو مضمومة نحو: {رَبّنا}، {رُزقنا}.
2. إذا كانت ساكنة وقبلها فتح أو ضم (ولا عبرة للسكون الفاصل ) نحو: {خردل}، {القّدْر}، {الأمُورْ}.
3. إذا كانت ساكنة وقبلها كسر عارض نحو: {ارْجِعوا إلى أبيكم}، {أمْ أرْتابوا}، {لِمَنْ ارتضى}.
4. إذا كانت ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء غير مكسور في كلمة واحدة نحو: {مِرْصادا}، {قِرْطاس}، {فِرْقة}..(بتصرف عن الموسوعة الإسلامية المعاصرة)


الترقيق تعريفه: هو النطق بالحرف نحيفاً غير ممتلىء الفم بصداه. حروفه: كل حروف الهجاء ما عدا حروف الاستعلاء، وتسمى حروفه أيضاً حروف الاستفال.
ترقق الراء في الحالات التالية:
1. إذا كانت مكسورة نحو {رِزقاً}.
2. إذا كانت ساكنة وقبلها ياء ساكنة نحو: {خيْر}، {قديْر}.
3. إذا كانت ساكنة وقبلها كسر (ولا عبرة للسكون الفاصل) وليس بعدها حرف استعلاء
غير مكسور نحو: {أنِذرهم}، {فِرْعون}، {مِريْة}، {السِّحْر}.

جواز الترقيق والتفخيم 1 إذا سكنت الراء في آخر الكلمة وكان الساكن الفاصل بينهما وبين الكسر حرف مفخّم ساكن مثل {مِصْر} {قِطْر}. 2 إذا كانت الراء ساكنة وقبلها كسر أصلي وبعدها حرف استعلاء مكسور ففيها الوجهان مثل {فِرْقٍ}.
3. في حالة الوقف على هذه الكلمات: {فأسْرِ}، {أن أسرِ} حيثما وردت في القرآن. وكلمة {يَسْر}. وكلمة {وَنُذْر}.
ملاحظة: حروف الاستعلاء من حيث قوة التفخيم على الترتيب التالي: الطاء ، فالضاد، فالصاد، فالظاء، فالقاف، فالغين، وفالخاء. وأقوى تفخيماً إذا كان حرف الاستعلاء مفتوحاً، بعده ألف نحو: {طائفة} ثم المفتوح وليس بعده ألف نحو: {طَبَعَ}، ثم المضموم نحو: {طُوبَا}، ثم المكسور نحو: {طِبتُم}.


القلقلة تعريفه: وهو اضطراب المخرج عند النطق بالحرف ساكناً حتى يسمع له نبرة قوية، والسبب في هذا الاضطراب والتحريك شدة حروفها لما فيها من جهر وشدة، وحروفها: (قُطُبُ جَدٍ). وأعلى مراتب القلقة الطاء، وأوسطها الجيم، وأدناها الباقي. ويجب بيانها في حالة الوقوف أكثر، وخاصة حالة الوقف على الحرف المشدد، نحو: {بالحقِّ}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عابر سبيل
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : ذكر
عدد المشاركات : 194
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: دورة ملخصة في أحكام التجويد (الجزء الثاني)   الأربعاء يونيو 17, 2009 6:18 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اخي الكريم وجزاك خير ما عنده .. مواضيع الاحكام .. من اروع المواضيع التي اضيفت في المنتدى ..

نسأل الله الفائدة للجميع
تم تثبيت الموضوع


وما قصرت

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دورة ملخصة في أحكام التجويد (الجزء الثاني)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات أحباب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم :: منتدى القرآن الكريم وعلومه :: منتدى القرآن الكريم .. أحكامه وتجويده-
انتقل الى: